البديـــــــــــــــــــــــــل


البديل التربوي الثقافي و الرياضي الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» حصريا :: لعبة فيفا 2010 الجديد بصيغة Java بحجم 3 ميجا وتعمل على جميع أجهزه الموبيل
السبت فبراير 23 2013, 13:33 من طرف fsl

» جـــدول المــــــبــــــاريــــــــــــات (شغال 24/24 و 7/7)
السبت فبراير 23 2013, 13:24 من طرف fsl

» 222222222222222m
الخميس يناير 10 2013, 04:30 من طرف fsl

» pes 2013
الثلاثاء نوفمبر 06 2012, 02:47 من طرف fsl

» fifa 2013
الثلاثاء نوفمبر 06 2012, 02:42 من طرف fsl

» gta iv
الثلاثاء نوفمبر 06 2012, 02:33 من طرف fsl

» Football Manager 2013
الثلاثاء نوفمبر 06 2012, 02:23 من طرف fsl

» برنامج internet download manager
السبت نوفمبر 03 2012, 13:44 من طرف fsl

» InterVideo WinDVR Final لمشاهدة التلفزيون على جهاز الكمبيوتر تسجيل ما تشاهده والكثير
الأحد مايو 13 2012, 07:11 من طرف hajjia

la Radio Midi 1
مواضيع مماثلة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
pikpok8353
 
rdouane
 
fsl
 
soufianov
 
mohamed 2013
 
taoufik2005
 
basket15_5
 
ayoub-dima
 
الدكتور أحمد أيت لمقدم
 
أحمد أيت لمقدم
 
مرحبـا بك عزيزي.........
نتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك وآرائك الشخصية التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها مع خالص دعوانا لك بقضاء وقت ممتع ومفيد
عدد الزيارات
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط albadilo على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط البديـــــــــــــــــــــــــل على موقع حفض الصفحات
استهلك بلا ما تهلك
الإثنين نوفمبر 30 2009, 14:07 من طرف soufianov


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حصريا على البديل
مجانا sms مجانا
(2126 KML MN RASK)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







تعاليق: 0
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 415 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو huntter10091 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1215 مساهمة في هذا المنتدى في 1033 موضوع
إبحث مع البدبل

شاطر | 
 

 الزاكي يكشف أسراره في حوار مع " أخبار اليوم "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rdouane



عدد المساهمات : 154
نقاط : 407
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الزاكي يكشف أسراره في حوار مع " أخبار اليوم "   الأربعاء فبراير 17 2010, 08:23

الزاكي في حوار مع " أخبار اليوم المغربية " : 250 درهما أول مبلغ تلقيته في كرة القدم.

*تعلمت الصرامة من والدتي

*ليست هناك مهنة غير كرة القدم تسمح لك بلقاء ملك البلاد مرفوع الرأس

*أنهيت احترافي مبكرا بإسبانيا من أجل تربية أبنائي

*بنسليمان طلب التريث لأسبوع لكنه في الغد فاجأني بقبول الاستقالة

في حياة بادو الزاكي، حارس ومدرب المنتخب الوطني السابق، الكثير من المحطات، التي ألقت بظلالها على حياته، لقد ظل الزاكي مثيرا للجدل سواء عندما كان يقف في حراسة المرمى أو عندما أصبح مدربا.

في الحوار التالي يستعيد الزاكي لحظات البداية، ويتحدث عن عائلته وعن زوجته الفنلندية، ثم يكشف لأول مرة تفاصيل استقالته من المنتخب الوطني بعد مباراة تونس، برسم تصفيات كأس العالم 2006، سنة 2005، وعودته إليه مع وقف التنفيذ سنة 2008، قبل أن يتحدث عن خلافه مع نور الدين النيبت.

- اسم الزاكي لا يبدو متداولا بكثرة لدى المغاربة، فكيف أطلق عليك هذا الاسم؟

حسب ما حكت لي والدتي، فإن خالي هو الذي أطلق علي هذا الاسم، فقد كان معجبا بالممثل المصري زكي رستم، ويحرص على متابعة جميع أفلامه السينمائية، وعندما رزقت بي الوالدة هدد بعدم حضور حفل العقيقة إذا لم تطلق علي اسم زاكي، علما بأن الوالد رحمه الله كان اختار لي اسم اسم نور الدين، لكنه في النهاية قبل مقترح خالي.

- ما الذي يذكره الزاكي من طفولته؟

أطلقت صرخة الحياة بمدينة سيدي قاسم في سنة 1959.. كان الوالد موظفا بالسكك الحديدية، وكانت وظيفته تضطرنا إلى التنقل بين عدد من المدن، كمكناس وبولقنادل، لكنه غادر الحياة في سنة 1966، وعمري لا يتجاوز السبع سنوات. وبعدما كانت الأسرة تعيش حياتها بشكل ميسور، ستنقلب الأمور رأسا على عقب، وسيقع حمل الأسرة على كتف الوالدة، علما بأن العائلة كانت تتكون من أربعة أشقاء هم عبد الخالق وزاكي وسعيد وعزيزة.

- وكيف أصبحت حارس مرمى؟

إلى اليوم، لا أذكر كيف اخترت أن أصبح حارس مرمى، ربما ذلك راجع إلى بنيتي الجسمانية، أو لرغبتي في أن أكون دائما القائد، والشخص الذي لا يلعب دورا ثانويا، فموقعي حارسا للمرمى كان يمنحني رؤية شاملة للملعب.

- وكيف انتقلت إلى فريق الوداد؟

في نهاية السبعينات كان فريق الوداد يبحث عن حارس مرمى، وكان في الطريق إلى التعاقد مع حميد الهزاز، حارس المغرب الفاسي والمنتخب الوطني، لكن صحفيا اسمه أحمد القاسمي هو الذي نصح مسؤولي الوداد بضمي، خصوصا أنه كان يتابع المباريات التي أخوضها، والصيت الذي أصبح لي بمدينة سلا، وفعلا جاء مسؤولو الوداد وتابعوني عن قرب، ثم قرر محمد مكوار، الذي كان يترأس الفريق وقتها، ضمي إلى الوداد.

- لكن قرار ضمك إلى الوداد لقي معارضة كبيرة من الوالدة، فكيف أقنعتها بالأمر؟

لقد كان أمر إقناع الوالدة صعبا، لكن مسؤولي الوداد نجحوا في ذلك. قالوا لها إنني أتوفر على مؤهلات كبيرة في حراسة المرمى، وإنني سأصبح اسما له شأن كبير، وفي النهاية وافقت لكن شريطة أن يلتزم فريق الوداد بإيصالي إلى بيت خالي الذي كان يقيم بمدينة الدار البيضاء بعد نهاية الحصص التدريبية.

- وفي نفس الوقت كنت تتابع دراستك؟

بالتأكيد، فالوالدة لم تكن لتسمح بعدم متابعتي للدراسة، لقد كانت امرأة صارمة وبعشرة رجال كما يقال. لقد تابعت دراستي حتى حدود السنة السادسة ثانوي، إذ انقطعت عن الدراسة بسبب مشاركتي مع المنتخب الوطني في دوري للشبان بالصين. غضبت الوالدة كثيرا، لكنني تابعت تكويني إرضاء لها في مجال الإعلاميات.

- هل تذكر أول مباراة شاركت فيها مع الوداد؟

كان ذلك سنة 1979، إذ شاركت مع الفريق في مباراة ودية بطنجة، ظهرت فيها بمستوى جيد، جعل مسؤولي الوداد يتأكدون من أنهم تعاقدوا مع حارس في المستوى، بل إنهم صرفوا النظر بشكل نهائي عن التعاقد مع حميد الهزاز، الحارس الأول للمنتخب الوطني وقتها.

وبعد ثلاثة أشهر من حراستي لمرمى الوداد ستتم المناداة علي إلى المنتخب الوطني، لقد اختصرت الزمن بسرعة، وقد كنت حارسا احتياطيا في المباراة التي خسرها المغرب أمام الجزائر بخمسة أهداف لواحد.

- هل تذكر أول منحة تلقيتها من فريق الوداد؟

بالتأكيد، فبعد مباراة اتحاد طنجة الودية توصلت من مسؤولي الوداد بمبلغ 250 درهما، أذكر وقتها أنني فرحت كثيرا، فقد كان ذلك أول مبلغ أتلقاه كلاعب كرة، سلمت الوالدة مبلغ 240 درهما، واحتفظت بعشرة دراهم، مازلت أتذكر أنني أمضيت بها ما يقارب 15 يوما، لأنني وقتها كنت لا أزال صغيرا.

- ألم تندم على عدم متابعتك للدراسة؟

أحمد الله أنني لم أتابع دراستي، فلو تابعتها لم أكن لأصل إلى ما بلغته اليوم، فمساري مع الوداد ومايوركا والمنتخب الوطني منحني شهرة كبيرة وحبا كبيرا في قلوب الناس، كما أنني أتحدث بطلاقة بالإنجليزية والإسبانية، وأتواصل أيضا بالفرنسية، هل كان من الممكن أن أصل إلى ذلك لو تابعت دراستي حتى النهاية، لا أعتقد.

- وكيف أصبحت الحارس الأول للمنتخب الوطني؟

لم أحتج إلى وقت كبير لأصبح الحارس الأول للمنتخب الوطني، فقبل مباراة الجزائر سنة 1979، والتي خسرها المغرب بخمسة أهداف لواحد، كنت ولاعبين آخرين نستعد لهذه المباراة، إذ كان عدد من اللاعبين الذين يمثلون جيلا جديدا هم الذين سيشاركون في المباراة، لكن في آخر لحظة ولحساسيتها، وبعد تدخلات من جهات مختلفة، تم اختيار اللاعبين القدامى ليخوضوا المباراة، لذلك بقيت في كرسي الاحتياط، وكانت ذكرى حزينة بالنسبة إلي أن أتابع في بداية مساري الدولي المنتخب الوطني وهو يخسر على أرضية ملعبه بخمسة أهداف لواحد.

- في مرحلة لاحقة ستصبح أنت هو الحارس الأول؟

في مباراة الإياب بالجزائر استقر الرأي على إعطاء الفرصة لجيل جديد من اللاعبين، خصوصا أن جيل السبعينات كان قدم كل ما لديه، لذلك فإن مباراة الإياب شارك فيها مجموعة من اللاعبين الشبان، الذين مازالوا في بداية مسارهم الدولي، وقد نجح هذا المنتخب فيما بعد في أن يحقق المفاجأة وأن يبلغ نصف نهائي كأس إفريقيا بلاغوس سنة 1980، إذ انهزمنا بصعوبة أمام المنتخب المنظم بهدف واحد لصفر.

ما هي الصعوبات التي واجهتها وأنت تشق طريقك في عالم الكرة؟

طريقي في الحياة لم يكن سهلا، وأعتقد أن من سيتابع شريطه إلى غاية ما وصلته اليوم سيدرك ذلك، لقد فقدت الوالد مبكرا، وبعدما كانت الأسرة تعيش حالة من الرخاء المعيشي فإننا سنصبح أسرة متوسطة الوضع المادي، "ما خاصناش وما عندناش" كما نقول بالدارجة، إذ لم يعد متوفرا للوالدة إلا مدخول كراء شقة تملكها.

ولما انتقلت إلى البيضاء لأنضم إلى فريق الوداد وجدت نفسي وأنا في عمر الـ16 وسط مدينة كانت أشبه بالغول بالنسبة إلي، أما داخل الفريق فإن عددا من اللاعبين الذين كنت أقفز عبر سور ملعب الفتح لمشادة مبارياتهم أصبحت زميلا لهم، كما هو الشأن مع اسحيتة أو مجاهد أو العربي أو شيشا وغيرهم.

ومع ذلك كنت أتحين الفرصة لأستغلها، فعندما يأتي القطار يجب أن نصعد لأن القطار المقبل قد لا يأتي، لذلك أصبحت بسرعة حارسا أساسيا للوداد، بل إن المستوى الذي قدمته جعل مسؤولي الفريق يصرفون النظر عن التعاقد مع حميد الهزاز، الحارس السابق للمنتخب الوطني.

والدتك كانت صارمة، أين كانت تتضح معالم هذه الصرامة؟

في الالتزام بنظام البيت، فلم يكن ممكنا أن أدخل متأخرا إلى المنزل، فإذا ما تأخرت مرة ففي المرة الثانية يمكن أن تجعلني أبيت في الشارع.

أنت أيضا تبدو صارما، فهل تعلمت الصرامة من الوالدة؟

بالتأكيد، فارتباطي بالوالدة كان وثيقا، خصوصا مع الفقدان المبكر للوالد، لذلك فإن تأثيرها ظل كبيرا علي وعلى باقي إخوتي.

شقيقك سعيد اتجه بدوره إلى حراسة المرمى، كيف جاء ذلك؟

في الحقيقة، شقيقي الأكبر عبد الخالق هو الذي كان بمقدوره أن يذهب بعيدا في الكرة، إذ كان "كوايري" بما في الكلمة من معنى، لكنه لم يواصل بسبب انشغاله بالدراسة، وهو اليوم ممثل لشركة "لارام" بداكار، أما سعيد الذي يعمل اليوم حارسا لفريق الأهلي الإماراتي فإنه سار على خطاي، يمكن القول إنه أصبح حارسا للمرمى عنادا لي فقط (يضحك).

- قلت إنك لم تندم على متابعتك للدراسة، ما الذي جعلك تقول ذلك؟

إنها الحقيقة، فكثيرون يربطون المستوى الدراسي للإنسان بالعمل الذي سيحصل عليه فيما بعد، بالنسبة إلي لم أندم، لأنني حققت أشياء كثيرة، لم أكن لأبلغها لو تابعت دراستي.

لم أندم لأنني عن طريق الكرة أفدت نفسي وأفدت عائلتي، ولأنني جبت العالم، ولدي مساحة حب في قلوب المغاربة، ثم هل هناك مهنة غير الرياضة يمكن أن يستقبلك من خلالها ملك البلد ورأسك مرفوع.

قضيت سنوات طويلة حارسا للمنتخب الوطني، ما هي الفترة التي مازالت عالقة في ذاكرتك؟

لقد قضيت سنوات زاهية مع المنتخب الوطني في بداية فترة الثمانينيات، بدءا بالمشاركة في كأس إفريقيا بنيجريا التي احتلينا فيها الرتبة الثالثة، بمنتخب شاب، مرورا بالمشاركة في أولمبياد لوس أنجلس 1984، لكن السنة التي كان لها وقع خاص علي هي سنة 1986، ففي هذه السنة شاركت مع المنتخب الوطني في مونديال المكسيك، وقدمنا أداء باهرا بوصولنا إلى الدور الثاني، وكان المغرب أول بلد عربي وإفريقي يبلغ هذا الدور.

في هذه السنة وقعت عقدا احترافيا للانضمام إلى فريق مايوركا الإسباني، كما رزقت بابنتي حسناء، والتي كان الراحل الحسن الثاني هو من اختار لها هذا الاسم، وفزت بلقب الكرة الذهبية الإفريقية، كأحسن لاعب في تلك السنة.

بعد سنوات طويلة في الوداد، انتقلت إلى مايوركا الإسباني، كيف جاء هذا الانتقال؟

قبل المشاركة في مونديال المكسيك، كان كثيرون يتوقعون أن المنتخب الوطني سيحصد هزائم بالجملة، لكننا كذبنا ذلك.

وبالنسبة إلي، ولأنني لا أقبل الأدوار الثانوية، فقد كنت عاقدا العزم على أن أقوم بمونديال جيد، وأنه كما أن الأنظار ستتجه إلى شوماخر، الحارس الألماني، وجان ماري بفاف، حارس بلجيكا، فيجب أن تتجه أيضا إلى بادو الزاكي ويتحدث عنه العالم. وهو ما حصل بالفعل، عندما تم اختياري من بين أفضل حراس كأس العالم بالمكسيك، وفي الوقت الذي كانت فيه البطولة لا تزال مستمرة جاء عرض فريق مايوركا بضمي إليه فوافقت ووقعت عقدا مبدئيا بمونتيري الإسبانية.

ولماذا مايوركا بالتحديد؟

كان هناك حديث وقتها عن أن مجموعة من الفرق ترغب في التعاقد معي كشتوتغارت الألماني وليون الفرنسي وإشبيلية الإسباني، لكن عرض مايوركا كان جديا، وانتقل مسؤولو الفريق إلى المكسيك ليتعاقدوا معي، لذلك التحقت بالفريق.

بعد الانتقال إلى مايوركا، كيف استطعت إثبات ذاتك والتأقلم مع نمط حياة جديد؟

عندما كنت أمارس في المغرب كنت أعتبر نفسي محترفا، إذ كنت أحافظ على أوقات التداريب وأعتني بصحتي، بتجنب السهر والنوم في الوقت المحدد، ومع ذلك فعندما انتقلت إلى إسبانيا وجدت أشياء كثيرة غائبة عني لأن المحيط الكروي في المغرب لم يكن يوفرها.

في إسبانيا اكتشفت أن الناس يقدرون العمل، وأن الزمن له قيمته والمواعيد مضبوطة، بخلاف ما عليه الأمر في المغرب، وجدت طريقة تعامل وحوار مختلفة. لذلك فسنة واحدة من الاحتراف بإسبانيا تساوي عشر سنوات بالمغرب.

أصبحت الحارس الأول لمايوركا كيف حدث ذلك؟

عندما تعاقد معي الفريق كنت قد تركت انطباعا جيدا بالمكسيك، أي أن اسمي سبقني إلى إسبانيا، لذلك أصبحت الحارس الأول في الفريق، علما بأن الاحتراف جحيم حقيقي، إذ يجب أن تكون أفضل من الجميع، لقد جعلت المغاربة يتابعون مايوركا ويصبح الفريق المفضل بالنسبة إلى عدد منهم.

أما نتائجي مع الفريق فكانت جيدة، فبعدما كان مايوركا فريقا ينافس على البقاء في القسم الأول بات واحدا من كبار الليغا الإسبانية، إذ أنهى موسم 1987 في المركز الرابع، كما لعبنا نهائي كأس الملك أمام أتلتيكو مدريد.

- أصبحت عميدا لفريق مايوركا في وقت لاحق، ما الذي أضافته شارة العمادة إليك؟

لقد فرض علي أن أصبح عميدا لفريق مايوركا، فبعدما أثبتت نفسي وحظيت باحترام الجميع من مدرب ولاعبين اقترح علي اللاعبون أن أحمل شارة العمادة، كان المبرر بالنسبة إليهم أن علاقتي بالرئيس جيدة، وأن ذلك يمكن أن يساهم في منحهم الكثير من الامتيازات، علما بأنه في إسبانيا يتم اختيار عميد الفريق بالتصويت.

في البداية ترددت، لأن ذلك سيضيف إلي أعباء أخرى، فعميد الفريق ليس كما هو عليه الأمر في المغرب، حيث يختار الجهة التي سيلعب فيها فريقه، إن دوره في إسبانيا أكثر من ذلك، إذ يتولى الحديث إلى الصحافة وحل مشاكل اللاعبين ونقل مطالبهم إلى المسؤولين.

- مباراة برشلونة ومايوركا في موسمك الثالث في الليغا الإسبانية ظلت راسخة في ذاكرة المغاربة، خصوصا بعدما تصديت لضربة جزاء للاعب الهولندي الشهري رونالد كومان، ما الذي تذكره من هذه المباراة؟

فريق مايوركا كان دائما الشبح الأسود لبرشلونة، وقبل هذه المباراة كنت الحارس الذي استقبلت شباكه أقل عدد من الأهداف في الدوري الإسباني بفارق أربعة أهداف عن صاحب الرتبة الثانية حارس فريق خيخون.

علما بأنني أحرزت جائزة الحارس الذي تتلقى شباكه أقل عدد من الأهداف في موسمين متتالين، وكانت قيمة هذه الجائزة تبلغ حوالي 80 مليون سنتيم.

قبل هذه المباراة سئل يوهان كرويف من طرف الصحفيين فأجابهم بالقول إن فريقه سيفوز في هذه المباراة، وإن الزاكي لن يبقى الحارس الذي استقبلت شباكه أقل عدد من الأهداف، ما كان يعني أنه يتوعد بأن تهتز مرماي خمس مرات.

بعد مرور 30 ثانية من زمن المباراة نجح اللاعب أمور في إحراز هدف التقدم لبرشلونة، قلت في نفسي هل سينفذ كرويف وعده، لكن فريق مايوركا واصل الصمود، إلى أن حصل فريق برشلونة على ضربة جزاء قبل عشر دقائق من نهاية المباراة، لو سجلها فإنه كان سيقضي على أي أمل لنا في إدراك التعادل.

تقدم كومان لتسديد ضربة الجزاء، علما بأنه لا يضيع ضربات الجزاء، وأحرز 13 هدفا لبرشلونة. بالنسبة إلي إذا سجل كومان فذلك أمر عادي، لكن غير العادي هو أن يضيع الضربة، لذلك سعيت إلى تشتيت تركيزه، حتى أدفعه إلى التسديد في الجهة التي تمثل نقطة قوته، وهو السيناريو الذي حصل فيما بعد، إذ سدد وتصديت لضربة الجزاء، فيما تمكن فريق مايوركا من إدراك التعادل في قلب ملعب نيو كامب قبل نهاية المباراة. في الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة، ظل الجميع يتحدث عن ضربة الجزاء التي تصديت لها، ولما سئلت قلت للصحفيين: لقد وقع كومان في المصيدة المغربية.

- لماذا لم ينتقل الزاكي إلى فريق أكبر من مايوركا في الدوري الإسباني؟

لقد كانت هناك عروض من الريال وبرشلونة، لكن رئيس فريق مايوركا ظل متشبثا بي، لأن الجزيرة كلها كانت تكن لي حبا خاصا، لذلك أصر على أن يحتفظ بي في الفريق.

- وما حكاية تمثال البرونز الذي صنع باسمك في مايوركا؟

في مايوركا هناك متحف شهير هو متحف ألفورو، ويضم تماثيل للشخصيات التي أسدت خدمات كبيرة لجزيرة مايوركا في مختلف المجالات من فكر وسياسة وعلوم ورياضة، إذ إن هناك تمثالا للملك خوان كارلوس لأنه يمضي كل سنة ثلاثة أشهر بجزيرة مايوركا، ولأن سكان مايوركا كانوا يعتبرون أنني قدمت خدمات للجزيرة فقد تم نحت تمثال لي بالمتحف.

- بعد ست سنوات من الاحتراف مع فريق مايوركا عدت إلى المغرب، ما السبب الذي جعلك تعود إلى المغرب بشكل مبكر؟

لقد عدت إلى المغرب وأنا في سن الـ31، وبالنسبة إلى حارس مرمى فإنه في هذا العمر يصل إلى مرحلة النضج، ويكون بمقدوره مواصلة عطائه، لكنني اخترت العودة إلى المغرب لأحرص على تربية أبنائي كما يجب. لقد كان بإمكاني أن أبقى في إسبانيا، لكنني كنت بكل تأكيد سأحرم من أبنائي، فقلت في نفسي لقد حققت كل شيء فما الذي ستضيفه إلي أربع أو خمس سنوات أخرى من الاحتراف، في مقابل أن أربي أبنائي بالمغرب؟ لقد كنت حريصا على أن يزداد أبنائي بالمغرب، رغم أنه كان بمقدوري أن أجعلهم يرون النور بإسبانيا، مثلما يفعل كثيرون اليوم، إذ ما إن يقترب موعد الوضع حتى يرسلوا زوجاتهم إلى كندا أو الولايات المتحدة الأمريكية.

بالنسبة إلي، مثل هذا الأمر لم يكن ممكنا.

- أنت مولع بعزف الهجهوج والغطس، هل يمكن أن تحكي لنا كيف جاء تعلقك بهما؟

بالنسبة إلى الهجهوج، وهو آلة صعبة، فيمكنك القول إنني كناوي قبل حتى أن أرى النور، فموسيقى كناوة تشدني كثيرا، لذلك تعلمت العزف على آلة الهجهوج. أما بالنسبة إلى الغطس فقد تعلمته في فترة تواجدي بإسبانيا، إذ إن رئيس فريق مايوركا هو الذي دفعني إلى ممارسة هذه الرياضة.

- بعد سنوات قضيتها مع مايوركا عدت إلى المغرب والتحقت بفريق الفتح الرباطي؟

فعلا لقد التحقت بفريق الفتح، والمثير في هذه التجربة أنها كانت بمثابة الانطلاقة بالنسبة إلي في عالم التدريب، إذ إنني في فترة من الفترات أصبحت حارسا للفريق ومدربا له في الوقت نفسه.

فيما بعد أعلنت اعتزالي ودربت فرق سبورتينغ سلا والوداد وشباب المحمدية الكوكب المراكشي والمغرب الفاسي، قبل أن أصبح مدربا للمنتخب الوطني.

- وكيف أصبحت مدربا للمنتخب الوطني؟

عندما شارك المنتخب الوطني في دورة مالي 2002، وخرج من الدور الأول، مثلما لم يتمكن أيضا من بلوغ نهائيات كأس العالم بكوريا واليابان، بعد أن اكتفى بنتيجة التعادل أمام منتخب السنغال في داكار، تم استدعائي من طرف الجامعة لأعمل مساعدا لكويلهو، قلت لهم في البداية إنني يجب أن ألتقيه لأعرف إذا ما كان يريدني فعلا أن أعمل معه أم لا.

التقيت كويلهو، وأكد لي فعلا أنه يرغب بأن أكون مساعدا له، بعد 15 يوما غادر كويلهو المنتخب الوطني، فوجدت نفسي مدربا له، خصوصا أنه حدث فراغ، وكانت هناك تجمعات تدريبية للاعبين المحليين، فأشرفت عليها وسادها الانضباط، ومع ذلك كان هناك من يقول إن الأمر يتعلق بالمحليين، وأنه عندما سيأتي المحترفون سأجد صعوبات في التعامل معهم، فجاءت مباراة لوكسمبورغ الودية التي فزنا فيها بهدفين لصفر، وسادها الانضباط ورافقنا خلالها أعضاء جامعيون وصحفيون كانوا شاهدين على الاحترافية التي مرت فيها المباراة.

فيما بعد كنا على موعد مع مباراة رسمية أمام منتخب الغابون بليبروفيل، اعتبرت وسائل الإعلام أنها ستكون قنبلة في يد الزاكي، لكنني قلت إنني سأنزع الفتيل وسأبطل مفعول القنبلة، فزنا في المباراة بهدف لصفر، علما بأن الغابون هزم المنتخب الوطني ذهابا وإيابا لما كان يدربه كويلهو.

هذه النتيجة دفعت البعض إلى أن يطالب بمنحي فرصة تدريب المنتخب الوطني، لكن آخرين رفعوا شعار مطرب الحي لا يطرب، وأنني مازلت في بداية مشواري.

- وماذا حدث فيما بعد؟

جاءت مباراة غينيا الاستوائية وفزنا فيها بخمسة أهداف لصفر، ثم التقينا وديا بمنتخب النيجر وتفوقنا عليه بستة أهداف لصفر.

كنت وقتها أتوفر على عقد كمدرب مساعد فقط، فقررت أن أطلب لقاء الجنرال بنسليمان رئيس الجامعة، فالتقيته وأخبرته بأنني، خلافا لما يدعي البعض، أتوفر على شواهدي في مجال التدريب، وأنني عندما أرغب في متابعة أحد اللاعبين بالخارج فإنني أواجه إحراجا، فقال لي غدا سيجتمع المكتب الجامعي وستصلك الأخبار، وفعلا في الغد كان المكتب الجامعي يعينني رسميا مدربا للمنتخب الوطني بموجب عقد يمتد لعامين على أن أحقق التأهل إلى نصف نهائي كأس إفريقيا.

- كم دام لقاؤك بالجنرال؟

حوالي 25 دقيقة.

- ثم جاء التأهل إلى نهائي كأس إفريقيا بتونس 2004، هل كان ذلك التأهل مفاجأة بالنسبة إليك؟

نهائيا، فمن تابع العمل الذي قمت به في المنتخب الوطني طيلة مسار التصفيات وحصولنا على 16 نقطة من أصل 18 نقطة ممكنة، ثم تعادلنا مع تونس قبل انطلاق النهائيات، سيدرك أن نتائجنا في تونس لم تكن مفاجئة، وأنها كانت متوقعة.

- بعد مباراة تونس التي انتهت متعادلة بهدفين لمثلهما، ستغادر المنتخب الوطني، ماذا حدث بالضبط حتى أصبحت خارجه؟

عندما جاء موعد مباراتنا أمام تونس بملعب رادس لم يكن أمامنا من خيار غير تحقيق الفوز، لانتزاع التأهل إلى المونديال.

أنهينا الشوط الأول متفوقين بهدفين لواحد، لكن رغم ذلك فإنه كان في المنصة الشرفية للملعب بعض أعضاء الجامعة الذين كانوا يتحدثون عن ضرورة البحث عن مدرب لقيادة المغرب في المونديال، أما لما انتهت المباراة بالتعادل والإقصاء، فإن أوزال قال في تصريح صحفي إنني ضيعت على المغرب أربعة ملايير سنتيم.

كان ذلك مستفزا بالنسبة إلي، خصوصا أنه بموازاة ضغط الجامعة فإن هناك جزءا من الصحافة المكتوبة وقنوات تلفزية عمومية انخرطوا في اللعبة بصب الزيت على النار وبشكل مأجور.

بعد فترة تأمل قررت تقديم استقالتي فطلبت عقد لقاء مع الجنرال بنسليمان.

- ما الذي قلته له؟

أخبرته بأنني لا يمكن أن أستمر مدربا للمنتخب الوطني في ظل أجواء مشحونة وحملة مسعورة تطالب برأسي، وكأنني ارتكبت جرما، قلت له إن هناك أرضية للعمل ومنتخبا جيدا يمكن للمدرب المقبل أن ينجح معه.

- وماذا كان رده؟

طلب مني أن أخلد للراحة، وأن أتريث قبل أن أعاود اللقاء به بعد أسبوع، لكنني فوجئت في الغد ببلاغ للجامعة تؤكد فيه أنها قبلت بصدر رحب استقالتي من تدريب المنتخب.

في النهاية لقد كان هناك من يحارب العمل الذي أقوم به، وكانوا يسعون بكل السبل إلى التعاقد مع مدرب أجنبي.

- ومن كان يدعمك في المكتب الجامعي؟

محمد الكرتيلي، الرئيس الحالي لاتحاد الخميسات، كان أكبر داعم لي، لقد كان يحارب بعض المفسدين في الجامعة.

- بعد ثلاث سنوات على استقالتك من تدريب المنتخب الوطني، كنت قريبا من العودة إلى تدريبه خلفا لهنري ميشيل، إذ كان مقررا أن تعلن الجامعة عن تعيينك، ما الذي حدث وأدى إلى عدم التعاقد معك؟

بداية لم أكن أعتقد في يوم من الأيام أنني يمكن أن أعود إلى تدريب المنتخب الوطني، خصوصا مع الجامعة السابقة، ومع ذلك فبعد الإخفاق في دورة غانا، والتزام الجامعة بتعيين مدرب وطني بعد الضغط الذي مارسه الرأي العام والصحافة، اتصل بي امحمد أوزال، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الجامعة، وأخبرني بأن الجامعة ستعينني رسميا مدربا للمنتخب في اجتماع للمكتب الجامعي كان مقررا أن يعقد يوم الثلاثاء.

ظل أوزال لثلاثة أيام وهو يحاول الاتصال بي دون أن ينجح في الحديث معي، لأنني كنت بإمسوان حيث التغطية الهاتفية ضعيفة، لذلك فقد اتصل بأحد المقربين مني، الذي أخبرني بالأمر فقطعت بسيارتي مسافة خمسة كيلومترات لأجد التغطية الهاتفية، حيث تحدث معي أوزال وأخبرني بأنني سأصبح مدربا للمنتخب الوطني، وطلب مني أن ألتقي بجمال فتحي، المدير التقني الوطني آنذاك، وعبد الحق ماندوزا، رئيس ودادية المدربين المغاربة.

- أين التقيت بهم؟

بفندق رياض السلام، واتفقت مع جمال فتحي على أن أحدد لائحة مباراة بلجيكا الودية، على أن يوقعها باسمه ويرسلها إلى وسائل الإعلام، لأن ذلك اليوم كان هو آخر أجل لإعداد اللائحة، فيما بعد تراجعت الجامعة عن قرار تعييني.

- وما الذي حدث فيما بعد؟

اتصلت بأوزال من أجل عقد ندوة صحفية لتوضيح عدد من النقاط، لكنه أجابني بالقول لا داعي إلى ذلك، وأنه إذا لم تتحدث الصحف عن الزاكي فعمن ستتحدث، وأخبرني بأن الاجتماع تأجل إلى وقت لاحق. المثير أن صحفا وقتها فبركت حوارات على لساني، وقالت إن جهات عليا هي التي عينتني، وهذه فرصة لأؤكد أنني لم صرح في أي وقت من الأوقات بأنني مسنود من جهات عليا وأن طريق المنتخب الوطني مفتوح بالنسبة إلي.

- وهل توصلت إلى سبب عدم التعاقد معك؟

حسب ما قيل لي فالسبب هو أن وسائل الإعلام أعلنت عن الخبر قبل اجتماع المكتب الجامعي، لكن الصحافة سبقت الجامعة في وقت لاحق إلى الإعلان عن التعاقد مع روجي لومير، كما كانت سباقة إلى إعلان التعاقد مع هنري ميشيل، فلماذا لم تتراجع عن التعاقد معهما؟

- خلافك مع نور الدين النيبت قبل مباراة كينيا في تصفيات كأس العالم 2006 أسال مدادا كثيرا، ما حقيقة ما جرى وقتها؟

يجب أن أوضح أن الأمر لا يتعلق بخلاف شخصي، وإنما المسألة كانت تتعلق باختيارات المدرب هو المسؤول الأول عنها، ففي مباراة كينيا قررت ألا أشرك النيبت أساسيا، لأنه لم يكن يخوض المباريات مع فريقه. وللأمانة، فالنيبت لم يبدر منه أي موقف سلبي وقتها، لقد ساند اللاعبين وكان يشجعهم على تحقيق الفوز، وقام بأكثر مما كان يقوم به وهو لاعب أساسي في الفريق.

لقد كان موقفه احترافيا.

- وأين المشكل إذن؟

المشكل وقع بعد عودتنا إلى المغرب، إذ أشعل جزء من الصحافة النار، علما بأنه كان هناك من هو مدفوع إن لم أقل مأجور لتخريب بيت المنتخب الوطني حتى لا يحقق التأهل إلى المونديال، ولو عدت إلى بعض البرامج الرياضية لأدركت ذلك.

لقد أعطى النيبت تصريحات صحفية ضدي لم تكن مسؤولة، ومع ذلك التزمت الصمت، لأنني كنت أنتظر أن تقوم الجامعة بدورها وتنصفني، لكنها اختارت لغة الصمت، وهو ما دفعني وقتها إلى أن أرد على استفسارات وسائل الإعلام.

في النهاية لقد كان دور الجامعة سلبيا.

- لكنها تدخلت فيما بعد لعقد صلح بينك والنيبت؟

لم أكن على خصام مع النيبت حتى تتدخل الجامعة لعقد صلح بيننا، المسألة تتعلق أساسا باختيارات لي كان من الفروض أن تحترم. في مصر عندما نشب مشكل بين حسن شحاتة وأحمد ميدو في كأس إفريقيا 2006، ساند الاتحاد المصري المدرب وليس اللاعب، بالنسبة إلينا نحن حدث العكس، وها نحن اليوم نؤدي الضريبة.

- وهل تتحدث اليوم مع النيبت؟

لقد جعلت التصريحات الصحفية المشكل يكبر وكانت له تداعياته، لكن ذلك لم يصل إلى مستوى القطيعة، فقد التقيته بمدينة فاس على هامش مباراة لنجوم العالم وسلمنا على بعضنا، كما أنني عندما عزيته في وفاة والدته بدا سعيدا بذلك.

- لم يكن النيبت الوحيد الذي كانت لك معه مشاكل، يوسف شيبو بدوره أبعدته عن المنتخب؟

بالنسبة إلى شيبو، ففي مباراتنا أمام سيراليون بفريتاون والتي انتهت متعادلة بهدفين لمثلهما استدعيته لينضم إلى التشكيلة، علما بأنه كان في ذلك الوقت دون فريق، كان الهدف الاستفادة من خبرته الإفريقية، لكنني عندما أعلنت عن اللائحة التي ستخوض المباراة، والتي لم يكن ضمن أساسييها، فاجأني بالقول: "لا تعول علي فأنا مريض"، كان واضحا أن الأمر يتعلق برد فعل لأنني لم أشركه أساسيا، وهو أمر غير مقبول، لذلك أبعدته نهائيا عن المنتخب الوطني، لأنه في ذلك الوقت إذا أراد أن يكون أساسيا في الفريق فعليه أن يستيقظ باكرا، فوسط الميدان كان يضم لاعبين من عيار جيد، كالسفري وموحا والمختاري وخرجة.

- هشام أبو شروان هو الآخر لم تضمه إلى المنتخب الوطني، رغم أنه كان في حاجة إلى بعض المباريات الدولية ليتسنى له الاحتراف في الدوري الإنجليزي مع فريق ساوثهامبتون؟

لقد ظل كثيرون يروجون مثل هذا الكلام، وفي الحقيقة فقد كانوا يسيئون إلى أنفسهم لأن هشام أبو شروان كان مصابا، ولم يكن ممكنا المناداة عليه، بل إن البعض وقتها تمادى في الحديث عن هذا الموضوع بعد أن نادى عليه مصطفى مديح إلى المنتخب الأولمبي بعد 15 يوما، ناسين أن هذه المدة قد تكون كافية للاعب ما ليتعافى. ثم إن المنتخب الوطني ليس ملكا لي، إنه للمغاربة، ما يعني أن اللاعب الذي يحمل قميصه يجب أن يكون جاهزا بما تحمل الكلمة من معنى.

- في ما بين شوطي مباراة المغرب وتونس قمت بطرد امحمد أوزال من مستودع الملابس، هل وقع ذلك فعلا؟

إنها واقعة صحيحة لن أنكرها، فمستودع الملابس لا يدخله إلا التقنيون، لكنني فوجئت ما بين شوطي مباراة المغرب وتونس، في وقت كنا فيه متفوقين بهدفين لواحد، بامحمد أوزال وهو يدخل مستودع الملابس، وهو الأمر الذي لم يقم به منذ ثلاث سنوات ونصف وهي المدة التي دربت فيها المنتخب الوطني، لذلك لم أتمالك نفسي ولم أتذكر حتى الكلمات التي تفوهت بها.

كما أنه رغم أننا كنا متقدمين في النتيجة، فإن بعض الأعضاء الجامعيين كانوا يقولون إنه يلزم البحث عن مدرب لقيادة المنتخب الوطني في المونديال.

لقد كانت هناك سوء نية وأعضاء يتمنون فشلي.

- وهل حدث أن قام أحد أعضاء الجامعة بالتدخل في عملك؟

لا، فلم يكن هناك من يجرؤ على التدخل في عملي، أو أن يطلب مني المناداة على هذا اللاعب أو ذاك، علما بأنه كان بإمكاني أن أتوصل براتبي الشهري وجعلهم يفعلون بالمنتخب الوطني ما يشاؤون، لكنني أحب بلدي، وكنت مقدرا للمسؤولية الملقاة على عاتقي، وكنت أعرف أن هذا المنتخب أفرح المغاربة وجعل 30 مليون مواطن يخرجون إلى الشوارع، لذلك لم يكن ممكنا التلاعب به، ولهذا السبب أيضا قبلت التحدي وتوجهت إلى تونس لانتزاع التأهل من هناك، علما بأنه كان من الممكن أن أستقيل قبل هذه المباراة، خصوصا مع السهام التي كانت تستهدفني.

- علاقتك مع المدرب محمد سهيل لم تكن جيدة، ما السبب؟

سبب التشنج هو فهم خاطئ من طرف سهيل وسوء تقدير مني، فسهيل أنا الذي اقترحته ليصبح مدربا لفريق المغرب التطواني. وبحكم العلاقة التي كانت تربطني بمسؤوليه، لأنني كنت أسوق أحد منتوجات رئيسه عبد المالك أبرون، فإنهم استشاروني في أمر التعاقد مع مدرب للفريق، فأعطوني اسم السويسري شارل روسلي فقلت لهم إنه مدرب جيد، لكن لما تحدثوا لي عن سهيل قلت لهم إنه أفضل، فتعاقدوا معه، وفي نهاية الموسم، حضرت مباراة للفريق بتطوان بدعوة من مسؤوليه، وفي العشاء اقترحوا علي فكرة التعاقد معي للإشراف على تدريبه في الموسم المقبل، حينها أدركت أنني وقعت في سوء تقدير، لكن سهيل في الغد اعتبر أنني جئت لأشوش عليه، وهو أمر ليس صحيحا بأي حال من الأحوال.

- وحسن فاضل، زميلك السابق في المنتخب الوطني ومايوركا الإسباني، ما سبب العلاقة المتوترة بينكما؟

فاضل لا يجيد إلا الحديث عني بشكل سلبي، وقد اتضح ذلك في عدة مرات، والسبب أنه كان يرغب في أن يكون مدربا مساعدا لي، الأمر الذي لم أمكنه منه لأن لي معاييري التي أختار بها من يعمل معي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزاكي يكشف أسراره في حوار مع " أخبار اليوم "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الاسماعيلى يفاوض "والى موافى"
» هديتي بشهر رمضان الفضيل ... الرائع سعد العطري في البوم " في سما الحب "
» الكاتشو الايطالي """ ميلان يعثر """"
» "يوم بألف سنة" خطبة ملأت المسجد بالبكاء لمدة ساعة(منقوول)
» إدارة الصف " عرض بوربوينت "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البديـــــــــــــــــــــــــل :: قسم الرياضـــــــــة :: الـريـاضــــــــة-
انتقل الى: